Twitter Twitter Facebook RSS linkedin

محاضرة بعنوان: المخاطر البيئية لمشروع مطمر جبل تربل الكارثي

Learn More

محاضرة في غرفة طرابلس عن إعادة تأهيل النفايات الصلبة

   وطنية - عقدت محاضرة بيئية عن "إعادة تأهيل النفايات الصلبة ضمن النطاق البلدي"، في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس، بدعوة من جمعية التنمية اللبنانية، في حضور النائب السابق مصباح الأحدب وعدد من أعضاء مجلس بلدية طرابلس.

Learn More

اعادة تأهيل النفايات الصلبة ضمن النطاق البلدي

Learn More

هكذا تنفذ مشاريع طرابلس..!!!

هكذا تنفذ مشاريع طرابلس..!!!
كلنا يتذكر حجم الكارثه التي رافقت تنفيذ اعمال بنى تحتيه في منطقه مرج الزهور في ابو سمرا .
بعد اشهر قليله من اعمال التزفيت ، كشفت الامطار حجم الفساد والاهمال الذي رافق التنفيذ من قبل الشركه المتعهده وايضا من قبل الجهه الموكله بالاشراف ، اما البلديه فمرفوع عنها القلم.

Learn More

أضحى مبارك

Learn More

التبغ يدمر القلب.. 7 ملايين يموتون سنويا

قالت منظمة الصحة العالمية إن تعاطي التبغ قد تراجع على نحو ملحوظ منذ عام 2000، وفقاً لتقرير جديد صادر عنها، ولكن هذا التراجع ليس كافياً لبلوغ الغايات العالمية المتفق عليها بهدف حماية الناس من الموت والإصابة بأمراض القلب والأوعية وسائر الأمراض غير السارية.

Learn More

دراسة: 95٪ من الناس يستنشقون هواء شديد التلوث

  كشفت دراسة حديثة أن أكثر من 95٪ من سكان الأرض يستنشقون هواء ملوثا بشكل خطير، ولا سيما في البلدان النامية، حيث يواجه الناس مشكلة مزدوجة تتمثل في استنشاق هواء ملوث خارج المنزل وداخله أيضا. ووفقا لمؤسسة الآثار الصحية التي أجرت الدراسة، يعتبر تلوث الهواء مسؤولا عن وفاة أكثر من ستة ملايين شخص في عام 2016، 4.1 ملايين منهم توفوا جراء الهواء الملوث خارج البيت.

Learn More

النفايات العضوية.. من نقمة إلى نعمة

لطالما اعتُبِرت النفايات العضوية مواد عديمة الفائدة ومصدرا لتلوث البيئة وشرا يصعب التخلص منه. لكن هذه النظرة القاتمة تجاهها بدأت تتغير نحو الاتجاه الإيجابي خلال السنوات الأخيرة، بعد نجاح تحويلها إلى مصدر نظيف للطاقة

Learn More

يوم وطني لبناني لترشيد استخدام المضادات الحيويه شاركت بتنظيمه جمعيه التنميه اللبنانيه


نظمت كليه الصحه العامه وامعهد العالي للدتوراه في العلوم والتكنولوجيا ومختبر ميكروبيولوجيا الصحه والبيئه التابع لهما بالتعاون مع  غرفه التجاره  والصناعه والزراعه في طرابلس والشمال

Learn More

ألتوسع في تشجير المدن "يمكن أن يقلل تلوث الهواء"

  زراعة الأشجار في المدن طريقة فعالة من حيث التكلفة لمكافحة تلوث الهواء، وهي المشكلة التي يعانيها الكثير من المدن.

Learn More

سلطة الخضروات المعبأة "قد تؤدي إلى نمو السالمونيلا"

الدراسة نصحت الناس بتناول السلطة المعبأة في اليوم الذي يشترونها فيه

Learn More

الاحتباس الحراري يهدد بخلل في حوض المتوسط

التغير المناخي الناتج عن أنشطة الإنسان سيوسع مساحة الصحاري في مناطق عدة بحوض البحر الأبيض المتوسط (رويترز)

Learn More
123456789101112

 

طقس لبنان إلى التصحّر... وحرب المياه تقترب

 

بيروت – "نحن أمام مأزق خطير في لبنان". فمستقبل الطقس والمياه والزراعة معاً نحو التصحّر،

والسبب أن المتساقطات لم تبلغ نصف المعدلات التي بلغتها في لبنان العام الماضي. هذا ما أجمع عليه عدد من خبراء البيئة الذين التقاهم NOW. وإذا استمر الوضع على حاله فالبلد مقبل على أزمة زراعية خانقة، إذا لم يتم أخذ أي إجراءات للحفاظ على ما تبقّى من مياه ووقف الهدر.

 

خطر قادم ..

 

"يجب أن نصلّي من أجل الشتاء، ولكي تنتهي حالة التصحّر التي نعيشها، فالزراعة والمياه في لبنان بخطر وإلى تضاؤل"، وفق ما أكد رئيس مصلحة الأبحاث العلمية والزراعية ميشال افرام، وتابع: "التصحّر يجب أن نتحضّر له، ويجب أن نغير بنهجنا وطريقة تعاطينا مع المياه وتلويثها. نحن نبحث اليوم عن نباتات جديدة تقاوم التصحر".

 

التصحر في دراسة

 

أمام هذا الواقع يطرح السؤال: ماذا عن الحملة الوطنية لمكافحة التصحر التي أطلقت سنة 2002، والتي جاءت غير متناسقة او متكاملة مع خطة التشجير التي كانت ترعاها آنذاك وزارة البيئة، ومع خطة أخرى لتشجير السلسلة الشرقية ترعاها وزارة الزراعة. الخبيرة في البيئة الدكتورة فيفي كلاب قالت لـNOW: "لقد حذرنا من التصحّر منذ سنة 1998، وأجرينا عدة دراسات منذ ذلك الوقت، متوقّعين أن التصحر سيصيب لبنان سنة 2080، عدا تحديد الأمكنة عن طريق الخرائط الأكثر تعرضاً للتصحر، بانتظار أي تجاوب من المسؤولين لاتخاذ التدابير اللازمة، وكانت النتيجة اليوم مع الأسف ما يقارب 60% من اراضي لبنان معرضة للتصحّر، خصوصاً في الشمال والبقاع والجنوب، وهو ما يعني خسارة اقتصادية كبيرة، وخسارة في التربة التي تتطلب ملايين السنين لتتشكل، وذلك بسبب استغلال الموارد الطبيعية بطريقة عشوائية، بفعل مساوئ الرعي الذي يفتقد الى قانون عصري ملائم، لأن القوانين الموجودة قديمة وموروثة من العهد العثماني وغير مطبقة وغير ملائمة، وحتى الآن لا حلول جذرية من المعنيين  للحد من هذه المشكلة البيئية المزمنة".

 

حرب مياه قادمة!

 

الخبير البيئي الدكتور فريد شعبان حذر في حديثه لـNOW من حرب قادمة في الصراع على المياه نتيجة قلة توفرها، لأنّه إذا خفّت كمية الأمطار سنوياً، عندها نقع في مشكلة كبيرة، ألا وهي ندرة المياه الجوفية، وبالتالي فقدان مياه ريّ المزروعات، فيما نحن، للأسف الشديد، لسنا جاهزين لتجنب تداعيات التصحر في لبنان، وقد بتنا نلمسه في بعض المناطق النائية على حدود لبنان وسوريا، وفي البقاع، وحتى الآن لم نحصل سوى على 20% من المعدل الطبيعي لكمية الأمطار.

 

التصحر لا يرحم

 

وأبرز المناطق التي ستتعرض للتصحر هي:

 

عـكار التي تعاني أساساً الفقـر وتدني مستـوى الخدمات الحياتية، والرعي الجائر، وقطع الغابات وحرقها، والإفراط في استغلال الأراضي، والاستعمال العشوائي للمبيدات والأسمدة الزراعية (تلوث، تملّح)، سوء إدارة المياه وأساليب الري الخاطئة وتهدّم الجلول في المناطق الجبلية.

 

البقاع حيث المنـاخ الجاف (خصوصاً البقاع الشمالي)، إضافة كذلك إلى عوامل الفـقر وتدني مستـوى الخدمـات، والرعي الجائر، والإفراط في استغلال الأراضي الزراعية، والاستعمال العشوائي للمبيدات والأسمدة، وسوء إدارة المياه وأساليب الري الخاطئة، والتوسع العمراني على حساب الأراضي الزراعية.

 

المناطق الجبلية العالية التي تعاني انحسار الأحراج بسبب الحرائق والقطع والرعي الجائر، والمقالع والكسارات، وسوء إدارة الأراضي الزراعية، والنزوح والهجرة.

 

الجنـوب والنبطية، حيث سوء إدارة المياه وأساليب الري الخاطئة وحرائـق الأحراج، والاستغلال المكـثّف للنباتات البرية للاستعمال التجـاري.

 

المناطق الساحلية: وذلك بسبب الضغط السكـاني (النـزوح من الريـف)، ونفايات المنشآت الصناعيـة، والاستغـلال العشوائـي لمصـادر الميـاه، والاستغلال العشوائي للشواطئ.

«
»
Scroll to Top